إكتساب المال من جرائم الإبادة الجماعية فى السودان

كيمبرلي هولينجسورث،image

ترجمة. محمد حسين و نجدة منصور.

حدث هذا قبل عام تقريبا عندما قال لى أحدهم: ” أشعر بالملل مع السودان إنه ليس المشروع الذى يدر المال كما توقعت له أن يكون، ولكن إذا رغبتي فى مساعدةأنا سوف اساعدك، فقط إذا كان بالإمكان أن نعمل معا بشكل وثيق و نلعب معا. و هذا بالضرورة في حالة تغاضيت عن تحرشه الجنسي، لقد حاول أن يقبلني عندما غادرت المقهى في منتصف النهار.

لم أتحدثت معه مرة أخرى ولم أحضر أى برنامج آخر نظم برعاية المؤسسة التعليمية التي إستخدمته. الشيء الوحيد الذي يبقي أن أقول : “أعتقد أن الدالاي لاما إرتكب خطأ عندما إختارك ك كمستشار لسنوات عديدة.”

لقد تعلمت أشياء قليلة جدا خلال الأربعة سنوات الماضية تقريبا بعد أن تركت وظيفتي المرموقة والأمن الشخصي الذى توفره لي لم أكن أعتقد أنه سوف يستغرق وقتا طويلا لإنهاء الإبادة الجماعية خلال حياتي وحشد الدعم لإنفاذ أوامر المحكمة الجنائية الدولية التى أصدرت أمر إعتقال الرئيس السوداني عمر البشير بتهمة إرتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وجريمة الإبادة الجماعية . ولكن يبدو أن هناك مقاومة قوية من صناع القرار داخل المجتمع الدولي.

بعض الأشياء التي تعلمتها

حاول الأمين العام السابق للأمم المتحدة، كوفي عنان، إسكات موكيش كابيلا، رئيس الأمم المتحدة في السودان، عندما طلب منه كابيلا أن يفعل شيئا حيال الإبادة الجماعية التي تحدث في دارفور. لحسن الحظ، أن كابيلا متمرد قليلا فأطلق الصافرة في عام 2004.

و أنقذوا دارفور كانت أكبر تحالف امريكي يكافح من أجل إنهاء الإبادة الجماعية؛ جمعوا الكثير من المال بإسم دارفور، ولكن أين ذهبت تلك الأموال؟ هل قدمت مساعدة مباشرة للنازحين في السودان؟ أم، سخرت التبرعات بصفة رئيسية لتمويل حملات المناصرة و دفع الرواتب؟ و، أين هم الآن بينما العديد من سكان دارفور ما زالوا يعيشون في مخيمات اللاجئين لأكثر من عقد من الزمان؟

عندما كان الرئيس الأمريكي أوباما يتنافس لأجل ولاية ثانية، قال لي العديد من الناس بأن أوباما أوعز على جورج كلوني بالتوقف عن الحديث عن السودان، أنت تحرجنى.” و لازالت الإبادة الجماعية ضد الشعب في جبال النوبة وجنوب كردفان، وضد الشعوب في ولاية النيل الأزرق مستمرة لسنوات أين كلوني الآن؟

إذا كان ندم بيل كلينتون الكبير هو عدم التتدخل أبان أحداث الإبادة الجماعية في رواندا التي راح ضحيتها مليون شخص في 100 يوما، كيف لباراك أوباما أن يتمكن من أن ينام هادئ البال عندما تنتهي فترة رئاسته؟ سوف تكون ثماني سنوات من إمتلاك السلطة للإيفاء بالوعود التي وعد بها عندما كان عضو بمجلس الشيوخ الأمريكي. و في وقت لاحق رئيس الولايات المتحدة. لقد سألنى العديد من الفئات السودانية المهمشة لماذا أوباما صامت جدا بشأن السودان. لدي بعض الأفكار، و لكن الثابت أن هنالك أرواحا فقدت بالفعل في عهده.

و في أكتوبر عام 2014، أكثر من 200 من النساء والفتيات تعرضن للاغتصاب الجماعي من قبل جنود الحكومة السودانية في هجوم منظم علي تابت، وهي قرية في شمال دارفور، و لقد قامت اليوناميد بما ظلت تفعله لسنوات و هو التلاعب بالتقارير الرسمية المقدمة إلى العامة لحسن الحظ قبل جريمة الاغتصاب فى تابت ، في أبريل عام 2014،كانت قد كشفت عائشة البصري عن دليل اثبات للعلاقة بين اليوناميد و الخرطوم و صناعة الأكاذيب.

حاولنا الدفع بإجراء تحقيق مستقل في اليوناميد و إدارة عمليات حفظ السلام، لكن مجلس الأمن الدولي أفشل جهودنا في ديسمبر عام 2014، تماما كما فشل بان كي مون سابقا بشأن دارفور، وتحديدا أبان قضية النساء والفتيات في تابت، كان بان كى مون مشغولا بتعزيز حملة الأمين العام للأمم المتحدة ، إتحدوا لإنهاء العنف ضد المرأة“. اذا كان بان كي مون قد سمح بإجراء تحقيق مستقل بدلا من تحقيق اليوناميد الداخلي الضعيف في الصيف الماضي، لكان ربما حال دون وقوع جريمة الإغتصاب فى تابت.

و في الآونة الأخيرة، قررت الولايات المتحدة تطبيع العلاقاتمع الخرطوم، و كانت هناك دلائل علي ذلك والتي تتمثل في: دعوات وتأشيرات غير مقيدة لأعضاء نظام البشير لحضور صلاة الإفطار الوطني،و جدولة إجتماعات مع وزارة الخارجية، و رفع العقوبات من قبل وزارة الخزانة الأمريكية، وآخر المواقف الصادمة ظهور وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في صورة جماعية تم إلتقاطها في مصر وهو يرسم علي وجههة إبتسامة عريضة و يقف مباشرة خلف الرئيس السوداني البشير. المتهم من قبل المحكمة الجنائية الدولية.

وقد أشيد بالبشير لجهوده في تسهيل محادثات السلام بين رئيس جنوب السودان سلفاكير ونائب الرئيس السابق له، رياك مشار، بينما يعلم الجميع في دائرة المنظمات غير الحكومية أن البشير كان قد قدم الأسلحة لكلا الطرفين.

إرتكب البشير أول إبادة جماعية في القرن ال21، و فيما يتصل بالوضع في دارفور. يستخدم البشير الرصاص والقنابل والحرائق، والاغتصاب كأسلحة حرب، و هي تستخدم حقا كأسلحة إبادة جماعية، إضافة لنقص الغذاء والماء والتعليم والعلاج، والأمن.

العديد من الناشطين الذين كانت تركز جهودهم على إنهاء الإبادة الجماعية أوقفوا نشاطهم في حركة إنهاء الإباة الجماعية و توجهوا للعمل في قضايا أخرى مثل حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين، والإتجار بالبشر، و السيطرة على السلاح، وحماية المدنيين العزل، لقد سألني مرارا تكرارا السودانيون في الشتات، واللاجئين والمشردين داخليا في المخيمات عن لماذا مازلت موجودة مع القلة المتبقية من الناشطين غير السودانيين في المسيرات و النضال معهم لإنهاء المعاناة في السودان.

فأجبت بأن: “هناك الكثير من هؤلاء النشطاء و قد ظلوا يعملون لسنوات، ولكن استنفدت طاقتهم. و هذه واحدة من أسوأ الأشياء التي يمكن أن تحدث لناشط، هو أن تشعر بأنك غير فعال. وسوف تكون العودة عندما يتمكنوا من المشاركة في اعمال فعلية تمثل جزء من استراتيجية طويلة المدى “.

بدلا من التركيز على ما لا أستطيع فعله أركز علي تمكين المجتمع السوداني. فأنا أعمل مع الشتات على أنشطة خطاب جماهيري، وأقوم بتدريب مجموعات من الناس على كيفية إستخدام وسائل الإعلام الإجتماعية. وإنه لمن المثير حقا أننا نستخدم التكنولوجيا للتواصل مع الناس الذين يعيشون في معسكرات النازحين في السوان.

ليس أسوأ من أن يقال لكي، أنت إمرأة بيضاء غبية أنت تهدرين وقتك!” على الرغم من الصدمة و تسبب ذلك في إنهاء أحد صداقاتي، لكنني أدرك أنه لا بد من المحاولة. هنالك أوقات أشعر فيها برغبة في التخلي عن ذلك و التوقف عن فعل كل شيئولكن، لا أستطيع. ببساطة، الإبادة الجماعية امر غير اخلاقى و جميعنا يعلم ذلك.

نحن الذين ما زالت لديهم القدرة علي الأستمرار في الصمود، لأنه هو الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله. و أنا شخصيا أطلق علينا (الصامدون في ساحة المعركة)، ما زالوا يموتون، لا يزال يتم إغتصاب النساء والفتيات، و لا يزال يرمي بالاطفال الرضع في النيران المشتعلة. والرجال يقتلون ويحول الأولاد الى أطفال مجندين.

الإبادة الجماعية ما زالت مستمرة و هنالك ما يمكنك القيام به حيال ذلك.

كيمبرلي هولينجسورث، هى مؤسسة منظمة الإنسانية هى نحن“.التى تنشر التوعية حول الجرائم التى ترتكب ضد الإنسانية و توفر موارد يمكن الإعتماد عليها لحماية الانسانية. و تغطي نشاطاتها مجالات الإبادة الجماعية و العنف ضد الرجال و النساء و الإعتداء على الأطفال و اﻹتجار بالبشر.

Making Money Off Genocides in Sudan 

26 يناير 2015

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: